إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

السبت، 5 يوليو، 2014

8


-  الم  تلاحظي  ارتباكه   وهروبه   في  كل   مرة  من  أن   ينظر  الى  عينيكِ  وهو   يتحدث   لكِ  عن   تلك   الأمور  الحاسمه  ..
-  ولما  قد  يكون   فعل  ذلك  ؟

-  ربما  لرفع   العتب  ..
-  أي  عتب   ..؟
-  عتب  اخوتك   وملاحظتهم   اهتمامه  الزائد  بكِ  ..
-   هو  الذي  ربّاني ...!

-  ولكن  لم  يتعين  عليه  أن  يبقة كل  هذا  الوقت   بجانبك  ..!
-  أتقصدين  أن  من  المفترض   أنه   فعل   ذلك   منذ   وقت   مضى  ...
-  نعم  ..!


فكرت   غزة  في  كلام   صديقتها   السمكه  وبدى  عليها  أن    تعيد      حساباتها   من  جديد    فاتضح معها   أنه   بالفعل    لاقت  منه  اهتماماً  أكبر  من   اخوته   البقيه   تساءلت  غزة   لما  كل  هذه  القسوة   ولما   يجب  عليهم  جميعاً  أن  يعيش  كل  منهم  في   بقعه   ؟   ولما  لا  يعيشوا   مع  بعضهم     في  بقعة  واحده    كل  هذه   الأسئله    لم  تفكر  بها  غزة  قبلاً     ربما    لزيادة  الدلال    والاهتمام  ...  ثم   نظرت   أسفل    قدميها   وقالت  وهي  تصرخ   :
-وجدتها  ..

فاهتزّ   السوار   شعر  باهتزازه   خليل   الذي  هزّه  مرة  أخرى   فان   كان  هناك  خطراً   سيهتز   مرة  أخرى     فانتبهت    اليه   وقالت  :
أوووه   آسفة   ...  فلم  تصله  اهتزازه    فعلم   أنه  خطأ   منها   غير  مقصود   أو  مقصود    لا  بأس  ابتسم خليل   وواصل  مشواره   ليربط   السوار  ويتشابك   بين  جميع  اخوته    وأقنعهم  بالفكرة   ولا قت    الفكرة  اقتناعاً   وتم  تنفيذها  ..

الأيام   القليلة  الماضية  حاسمة  في تاريخهم  جميعا  ولكن  تذكرتُ   شيئاً  لماذا   صرخت   غزة  فجأة   وقالت  :
-  وجدتها  ..؟   تٌرى  ماذا  وجدت  ..؟!
7


تنهّد   خليل    بصمت  واقترب  منها  يربت  على  كتفها    وقال  :

-  من  قال  لكِ   صغيرتي  أني  قد   أنزعج   منكِ  ..!
-  اذن   لا  تبتعد  ...
-  ليس  بيدي   حيله   جئتُ  أقول   لكِ  أن   الأيام  القليله   القادمة   هناك  خطوة  كبيرة     علينا    تخطيها   وأريد   مساعدتكِ  في   ذلك  ..

-  مساعدتي   .....قالتها   بشيء   من  الحيرة  .
-  نعم   ,  فلا  تستغربي   فأنا  أثق   بكِ   كثيراً  وأنتِ  تعرفين  ..

-  أو  تعرف   أنك   تُذكرني   بأني   انسانه   من  حقي  أن  أعيش  ...............قالتها   اعتقاداً  منها  أنه  ينسى  ذلك  ..

علم  خليل   أن  الصدمه   عليها   لن  تكون  خفيفه   وعليها   أن    تتلقى   الضربات   سريعاً   لتخبو   بعد   ذلك  ...  الا  أنه  واصل   الحديث   وهو  يخرج    سواراً   كبيراً   متيناً   كان  أشبه   بالسلسله    فقال   لها  :

-  أعطيني   يدك  ...

نظرت  اليه   وهي  تقول  :
-  ما  هذا  ؟!

قال  وهو   يربط   برسغها   هذا  السوار   المتين   :
-سيتشابك   بين  رسغينا   جميعاً  ........

- جميعاً؟!

-  نعم  أنا  وأنتي   واخوتنا  ..

صمتت  وكأنها   تقول   أكمل  ...فأكمل  قائلاً  :

-سيمتد  هذا  السوار  بيني   وبينك    ورام  الله  ونابلس   وحيفا   وجنين   ويافا   والى  باقي   اخوتنا  جميعاً   ,  فان   اهتزّ  هذا   السوار   يعني  أن  هناك   خطراً   يصيب   أحدنا    واذا  بقي   هادئاً   لا  يعاني   اهتزازاً   يعني  أن   الأمور   بخير  وعلى  ما  يُرام  .

ثم  نظرت  اليه   وهو  يربط   السوار  في  رسغه   وقد   كان  يمتد   بينه   وبينها    فقامت   باحداث  هزّة  فيه   فضحك   خليل   وقال  :

-  هههههه   ليس   هكذا  ولا  في  مثل   هذا  الوقت   الأمر  جدّي مدللتي   ونظر  الى  عينيها  مباشرة  وسألها:
-  أتفهمينني   ..؟
هزّت  برأسها   وهي   تقول  :
-  اذن  لن  أراك  مجدداً   ولكن  ...

-  ولكن  ماذا؟؟
-  هل  يُشكل  الاشتياق   اليك   خطراً  ؟

نظر  خليل  وقال   بحكمه  :
-  البعد  صغيرتي   يتوجب  الاشتياق    ولكنه  لا  يمحو   الحب   بل  يجعله  في  ازدياد  .

قال  كلمته  تلك   وغادر  سريعاً  وهو   يقول    :
-  الى  اللقاء   القريب   غزتي  ..

رفعت   يداها   تلوح   بهما    وحين  غاب  عن  ناظريها  تأزمت  حالتها  أكثر   وبقيت   مكانها  بلا  حراك   حتى   جاءتها   السمكه  وقالت   لها  :

-  هو  لن  يتركك   ,  والأمر  صعب  عليه   للغايه  ..
نظرت  اليها  وقالت  :
-  وكيف   عرفتي  ؟!

الخميس، 3 يوليو، 2014

6


وجااء   الصبااح   متثاقلاً    ولكن   خليل   وجد   ضالته   أخيراً   التى   ستختصر  عليه   كل   المخاوف   أقصد    كل    المسافات   التى    يحاول  اجتيازها    منذ   مدة   طويله   ولكن   قبلاً   عليه   زيارة   غزة   ....

رااح   اليها   وقلبه   يطير    كفرحة  عصفور   صغير    فرآها    ففي  كل  مرة  يراها   أمامه   شيء   ما  يحدث    بقلبه   ولكن   عليه   قتله   كون   هذا  الشعور   ليس    بمحله   فهي    تعتبره   أخاها    وهى  لا  تعرف   سوى  هذا   ولكنه   يعلم   أنه   ليس   بأخيها    ولكن   وصية  أمه    له   أن   لا  يفكر   سوى  بأن   غزة  أخته    وكانت  العبرة   في   ذلك   ...  لو  أن  خليل   أحبّ   غزة   وبادلته   هي  نفس  الشعور    لكان   من  السهل  جداً   تلاشيها   أو  تلاشيه   فكيف   سيكون   هناك   الخليل    وكيف   ستكون   لغزة  الوجود  ..!

أصبحت   غزة  في   مقتبل   الحادي   عشر  من  عمرها   وخليل   يتأملها   كيف  تلعب  مع    الأسماك   التى  لطالما   اعتبرتها   عائلتها   الكبيرة   فقد   عاشت    تلك   البيئه   برعايتها    وكانت   كلما  رأت  خليلاً   جرت  نحوه    تحتضنه   وتقول  :

-  تذكرتني   أخي    وأبي   وعمري   وحياتي   يا  بشري  مثلي   أحبك   جداً   

كانت  لهذه   الكلمات   الأثر  الج ميل    على  نفس   خليل    الذي   يناديها   دوماً   بيا   ( مدللتي   !)

وهي  تحب  تلك   الكلمة  منه   ,   توالت   الأيام  على  رعايته  لها   فهو   لا  ينقطع    عنها  أبداً   الأمر   الذي   استدعى  غيرة  اخوته   البقيه   والذين    اعترضوا   على  ذلك   كون   أن  الزيارات    بينهم   ممنوعه     ولكنه   قال   لهم  بحزم  :

-  هي  رضيعه   وبحاجة  الى  الرعايه    كما  أن  أمي  أوصتني    عليها  ..!

ربما  أقنعهم  ذلك   ولكنها   اليوم   أصبحت   تعتمد   على  نفسها   رغم   أنها   ما  زالت   صغيرة   فاليوم   يقرر   خليل   قطع   تلك   الزيارات  حتى   لا    يخسر   ثقة  اخوته   البقيه   وحتى    لا  يتعكر   مزاجه   في  كل   مرّة    فقال  :

-  غزتي   حبيبتي    علينا   التواصل   من  بعيد  ...

نظرت  اليه   وقد   كانت  عيناه   غائرتين   لا   تفسر  بأنه   راضِ   عن  ذلك  فقالت   كالطفله :
-  ستتركني  اذن  ..

-   مضطر   الى  ذلك   مدللتي  ..!

-  لا  تناديني   اذن  بيا  مدللتي  بعد   اليوم  ..

صمت  خليل   من  ردة  فعلها    وآثر   أن  يسكت   فراحت   هي   تتأسف   سريعاً  ...

- لم  أقصد   ولكن   قل  لي  كيف   سأرآك   ثانيه  ...

- لن  تريني   ...هذه  آخر  مرّة  .......قالها   بمنتهى  الحزم   وهو  لا  ينظر  اليها   ولكنها   واصلت  النظر   اليه    وقد   سقطت  دموعها  وهي  تقول  ..

-  أأخطأت  بحقك   كثيراً   الى  هذا  الحد  ؟!


الأربعاء، 2 يوليو، 2014



لم  تكن  المهمه   سهلة على  أي  منهم  فقد   امتازت  كل  بيئه بطبيعتها  الصحراويه   ووجود  الجبال   ومرت   الأيام   بطيئه  مليئه بالأوجااع  والألم   والمعاناة    الا  أن الاصرار   على    الاستمرار    كانت    السمة المشتركه   بينهم  ..

خليل  كانت   تنتابه   بعض   الأحلام   وكثيرمن  الكوابيس    قلقاً   على  اخوته   وخصوصا    غزة    وأين    وصل حالها   ولكن   لا  يستطيع   أي   منهم أن يترك  أرضه   ليأتي  للآخر    كون   هذا  يعني   معنى  آخر   للموت  والتلاشي   ...

كما   ويتعين   عليهم  بعد   وقت   قصير  أن  يتوسعوا    في  الأرض  أكثر اي   يزداد  كل   منهم    في  حجم   أرضه   الضعف   وبالتالي  يزداد   البعد  بينهم ظل هذا  هو  القلق    الذي   يشغل  بال    خليل   فقد  كان كلما   احتاج  أمه    جاءته  في المنام فقال لها  :

-أقلق على  اخوتي  أماااه  

نظرت  اليه   وقالت:
-دعك من  القلق  .........الذي  لانفع   منه   

-  ولكن    كيف أطمئن  وكل واحد   فينا    يضرب   بالصخر    يطلب    الماء   وكأنه يطلب    من  الظلام   أن  يتحول  الى  نور  ..

-وسيتحول............قالتها   واثقه   

وخليل   ينظر  اليها  بدهشه    شديدة   فقال  :

-اذن   أعطيني  شيئاً   من  طمأنينتك    وسأدع  القلق    جانباً..

صمتت   تفكر  ولم ترد   له   جواباً  ....فقال   :

- أرأيتِ  ؟!   لا تستطيعين .....

-  أستطيع ...

-اذن   ماذا؟

-أحب الاستفادة من   قلقك.......

استغرب   أكثر  وقال  :

-  أستتركين   لي  حرية  الاختيار   فيما    أفعل  ......

هزّت  برأسها   وقالت   :

-  نعم  ولكن   ضمن   الشروط   والحدود ...


تركت الأم       الخيار    لخليل   الذي  واصل   التفكير  والذي   احتار   أكثر   كونها   ألقت   المسؤوليه    عليه   وفكر   خليل   في فكرة  تمكنه   من   الاطمئنان    على  اخوته   بدون      أن  يغادر   أحدهم        مكانه        وسهر     الليل    كله        وهو  يفكر      فهل      سيطلع       عليه       الصبح          ولديه         اجابة          وحل      جذري     أم      سيكون       عليه      في  كل       مرة    أن       يلجأ      لأمه       يرجوها     اجابة   والتى   هزّت   أرجائه   حين  قالت  وهي  تهم    بالمغادرة   :

" تذكر   بني   أن حياتي   بتماسككم   وقوتكم   ومدى  اصراركم      على   الحياة   ....

في    هذه     اللحظات      كان        التوقيت   قد       حان       لانفصال     الاختين     واتخاذ     موقعيهما     جنين    ونابلس      وتعين    على        الباقي     زيادة       الميل         الى       الضعف        ....




بانتظار    الصباح   الذي    سيخبرنا      كيف      سيتواصل         الاخوة     بينهم       ليبقوا       على  حياة أمهم   ....

الثلاثاء، 1 يوليو، 2014

4


قام  كل  واحد  منهم   ببناء  نفسه   تماماً   كانسان  بدائي  سُخرت   له   الحياة    بكل  مقوماتها   الخام  وعليه   هو   بتهذيبها   وصقلها   كما  يجب  وكما  يتطلب   منه  أن   يكون   الا  ان   الصعاب  كان  لابد   منها    بل   بالتأكيد   الفشل  احدى  الاحتمالات   الكبيرة  والكثيرة   ولكن   المطلوب   منهم  الصمود  أكثر  ...

منهم  من  بات  الليالي  الطويله   دون  طعام   ولا  شراب   ومنهم   من  واجه    صعوبات   الجبال   وعليه  حرثها   وزرعها   كي  يقتات  منها   والا  فمصيره   لا  احتمال  له  سوى  الموت   ,  وكان  لابد   استنفاذ   جميع   الطرق   ..

ولكن  منهم  من  تيسرت  أموره   وكأنه  في  جنة   ولكن   هل  تبقى  تلك   الجنة   مستمرة  وطويلاً   وظلّت  تلك   الرضيعه   غزة  لا   حول   لها   ولا  قوة     تصرخ   وتصرخ    ولكن   ما  من  مجيب   ولكن   دعوات  الأم   تصيب   في  السماء  السابعة  ما  تصيب   ...

خرجت   الأسماك   من  البحر   على  صراخ   تلك   الطفلة   الجائعه   ومن  حنانها  أفاضت  عليها   الا  أن   مياه  البحر   مالحة  قد   تقتل   الطفله    فاحتضنتها  احدى  الأسماك  ورعتها   وأعطتها   كل  ما  تجود  به   من  شراب   وطعام   ولكن   الطفله   ما  زالت  تصرخ   حتى  وقعت   بالقرب   منها  جوزة    هند   ارتطمت   بصخرة   قريبه    وانفجرت    منها  المياة   تعلو   في  الأجواء  وسقطت   في  بلعوم   تلك  الرضيعه   حتى  ارتوت   ...

فابتسمت  الأسماك   وهدأت   من  روعها   وراحت   ترقص   في   المياه  أووووه  أخيراً   هدأ   صوت  الصراااخ   ...

كان  خليل  لا  يكاد   يفكر   في    غزة   ويبدو  القلق   عليه  رغم  ما  يعانيه   في  بيئته   الجديدة   التى  امتازت  بالجبال   وحرّ  صحرائها   فكان  يزورها   من  وقت  للأخر   فرأى  عجباً  .....

رأها   وهي  تنام  مستغرقه  في  النوم  العميق   وقد   احتضنتها   الأشجار   كما  لو  كانت  تغدق  عليها   من  حنانها   وبدى  وجهها   ورديا   صافياً   لا  تشكو  شيئاً  يدعو  للقلق   فابتسم  خليل    وغادر  سريعاً  الى أرضه     ..

تنهد  خليل    وقال  :  أوووه   تُرى  كم  من  الوقت  يلزمني   لأعيش   كالبشر  ؟!   
3


قالت  وبدا  عليها   الارتباك   وكأنها   ستحنث  عن  وعد   تعاهدت  على  حفظه   وأحس  منها    الشيخ   ذلك  فقالت  :

-  خليل   ليس  ابني   ولكن  ...

قبل  أن   تُكمل  قاطعها  الشيخ    وقال  :

-  لا  يهم  ولكن  الأمر  يشمله   ...  تفهمت  الأم    ذلك  وأعجبها  مدى  لطف  هذا  الشيخ   الكبير    فقال   لها   :
-  عليكِ   اذن  بالتنفيذ   ...


غادرت  الام   وهي  تفكر   طويلاً   وكثيراً   ولكنها   صممت   على  ما  اتفقت   على  هذا  الشيخ  فعله   وكان  ما  يقلقها   فرق   السن  بين   أطفالها     فمنهم   من   يستطيع  الآخر  قد   يموت   وهو   يحاول   ..........


ولكنها  تذكرت  كلمة  الشيخ   وهو  يقول  ( ان  كنتِ   تريدين   حياتهم  فافعلي   ما  اطلبه  منك  ..)

وما  ان  وصلت  الى  البيت  حتى  نادت  عليهم  واحداً   واحداً    وأمسكت   طفلتها   الرضيعة  بين   يديها   وجلست  وقسمات  الحنان  في  وجهها   لاجئة  لا  تجد  الوطن  وقالت  بشيء  من   الحزم  وكثير  من  القسوة   :

"  على   كل  احد  منكم   أن  يسكن  لوحدة  في  بقعة  من  الأرض   وتبعد    عن    كل   بقعة  والأخرى    مسافة    ميل   على  الأقل   وعليه   احتمال   مسؤولية  نفسه   من  أكل   ولبس  وشراب   وكل  كل   شيء    ....

كل   ذلك   وأطفالها   ينظرون   اليها    وكأنهم  يقولون  تُرى  أين  أمنا   ؟!

وتابعت  الام   مخططها  قائله   :
ولن  يسكن   أحد   عند   أحد   ولا  يزور  أحد   الآخر    باستثناء   جنين   ونابلس  وعليهما   الانفصال   عن  بعضهما    بعد  فترة   من  الزمن   القصير    الذي  يتعين  على  احداها    بأن  تعتمد   على  نفسها    ..ثم  نظرت  الى   رضيعتها   (غزة)   وقالت   :

-  خليل   ستبقى   قريباً  منها  الى  أن  يشتد   عودها   وعليك   زيارتها   من   الوقت  للأخر  ....وصمتت  وكان   خليل  من  أذكى  أطفالها   ثم  قال  :

-  ولكن  أين  ستذهبين  أنتِ  يا  أمي   ؟!

نظرت  اليه  واكتفت   بقولها   :

-سأكون   بالأجواء   وأراقب   سير  الأمور  من  بعيد  ....  واياكم   اياكم   أن    تغضبوني  .

وصمتت  الأم    بعد  ذلك    دون  أن توضح    حالات  الغضب  تلك  أو   تطمئنهم   أنها   ستكون   موجوده  على  الأقل ..


ومضت  أيام   قليله    لم  يكن  بالحسبان  أن  تمضي   برفقة  العائله   كلها   ربما  لحكمة   أرادها    القدر    وعلمت  الأم   أن   الشيخ   الكبير   قد  مات   .

فأسرعت الأم  لتنفيذ    المخطط  وأمرتهم  باتخاذ   مواقعهم    من  الآن  وصاعداً  ورغم  أنها   كانت  تجد  أن  القوى  غير  متكافئه   الا  أنها   عزمت  على  التفيذ    بالفعل   رااح   كل  واحد   منهم  حيث   أمرتهم   أمهم  بذلك   ووضعت   الأم   غزة   بالقرب  من  البحر  علّ   الأسماك   بعد  ذلك  ترأف  بحالها   وتعطيها   من  حنانها   ...أما  خليل    فاختار  أن  يكون  على   أقرب  موقع   بالقرب   من  غزة  حتى  يحرصها   من  بعيد   ...

أما  الأم   جلست  على  صخرة  كبيرة  ونظرت  الى  السمااء   وما  هي  الا  سويعات    وتحولت   الى  طير  كبير    طاااار   بعيدا   وسكن   بين  الغيوم    يراقب  أطفاله     كيف  يحيون    ...كيف   يحتفظون    ..   بالتماسك  بينهم    وظل   شغلها   الشاغل   غزة   الى   ماذا   ستصلين  ....؟

الجمعة، 27 يونيو، 2014

2

يُحكى  ان  هناك  امرأة  حامل   وكان  لديها   أطفال  كُثر    وزوجها  توفى  عنها    وتركها    مع  أطفالها    تملكها  الخوف  الشديد  على  أطفالها    الخوف  من  الفقر   من  الجوع  من   المذله   من  قلة  الحيلة   ...

لكنها   تمالكت   نفسها   كابرت   على  جرحها   حتى  وصل   بها   المطاف   حد  أنها  لا  تستطيع   التحمل    وليس  بيدها   حيلة   ,  فراحت  الى  شيخ  كبير   يعطيها  فتوى  في  محنتها   تلك   أتبيع  أطفالها  ؟   أتجعل   غيرها   يتولون  مسؤوليتهم   عنها   فقال   لها   :

حالما    تضعين  حملك   هذا   تعالي    وسأعطيكِ   ما   تطلبين   من  مساعدة   ...   فما  ان  وضعتها  حتى  أسرعت  الى  الشيخ   تطلب  معونته   فقال  لها  :

-  وضعتي  حملك  ؟
-  نعم  ..........وضعتها  انثى .

-وماذا  أسميتها   ؟

-  اسميتها   غزة  .... 


فسكت  الشيخ  ونظر  الى  الارض  وبدا  عليه  التفكير  الشديد   فانزعجت  هي    من هذا  الشرود   فقالت  تقاطعه    :
-  ماذا  رأيت   في  حالها   ؟
نظر  اليها   وقال  :

- وستفعلين   ما  آآمركِ   به  ...

نظرت  اليه  وشعرت  بأنه   يوشك   على  أن  يقول   شيئاً   صعباً   للغايه   فقالت  :

-  أطفالي  كُثر  وأنا  فقيرة   ...  وأخاف   أن  يموت  أحدهم   تلو  الآخر  فان  كانت  حياتهم  في  بعدهم  عني   فاني  أقبل   ونظر  اليها   الشيخ   نظراً   متواصلاً   وقال  :
-  اذن  تقبلين   بما سأقوله   لكِ   ..

- أقبل   ....  في   سبيل  حياة أطفالي  ثم نظرت   الى  طفلتها  الرضيعة  وقالت   :
-  ولكن  ........

قاطعها  الشيخ  وقال  :

-  الأمر  يشمل  كل  أطفالك    بلا  استثنااء   ان  كنتِ  فعلا  تريدين  حياتهم  ..!

تنهدت  الأم  تنهيدة  طويله  وقالت   :
-  وماذا   يتبقى   من  مهامي   تجاههم  كأم  ؟  

قال  :  فقط   مراقبتهم   من  بعيد  ...   نظرت  اليه  وقالت  :

-  وماذا  لو  رفضت  قال  :

-  اذن   سيكون  عليكِ   أن  تتحملين   رؤيتهم   يتعذبون  أمامك   ومن  ثم  يموتون  واحدة  تلك  الأخرى  .....

وافقت  الأم   قبل  أن  تعرف  ماذا  سيطلب  منها  هذا  الشيخ  ليعيش   أطفالها  عيشة  كريمة    ولكنها  تذكرت  شيئاً عليها   أن  تقوله   له   قبل   أن  تنفذ  الأمر   الذي  اتفقا  عليه  كون  هذا   قد   يجلب   لها  خطية   لا  تُغتفر  ....  


قال  لها  الشيخ :


- وماهو   هذا  الأمر  ؟