إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

السبت، 5 يوليو، 2014

8


-  الم  تلاحظي  ارتباكه   وهروبه   في  كل   مرة  من  أن   ينظر  الى  عينيكِ  وهو   يتحدث   لكِ  عن   تلك   الأمور  الحاسمه  ..
-  ولما  قد  يكون   فعل  ذلك  ؟

-  ربما  لرفع   العتب  ..
-  أي  عتب   ..؟
-  عتب  اخوتك   وملاحظتهم   اهتمامه  الزائد  بكِ  ..
-   هو  الذي  ربّاني ...!

-  ولكن  لم  يتعين  عليه  أن  يبقة كل  هذا  الوقت   بجانبك  ..!
-  أتقصدين  أن  من  المفترض   أنه   فعل   ذلك   منذ   وقت   مضى  ...
-  نعم  ..!


فكرت   غزة  في  كلام   صديقتها   السمكه  وبدى  عليها  أن    تعيد      حساباتها   من  جديد    فاتضح معها   أنه   بالفعل    لاقت  منه  اهتماماً  أكبر  من   اخوته   البقيه   تساءلت  غزة   لما  كل  هذه  القسوة   ولما   يجب  عليهم  جميعاً  أن  يعيش  كل  منهم  في   بقعه   ؟   ولما  لا  يعيشوا   مع  بعضهم     في  بقعة  واحده    كل  هذه   الأسئله    لم  تفكر  بها  غزة  قبلاً     ربما    لزيادة  الدلال    والاهتمام  ...  ثم   نظرت   أسفل    قدميها   وقالت  وهي  تصرخ   :
-وجدتها  ..

فاهتزّ   السوار   شعر  باهتزازه   خليل   الذي  هزّه  مرة  أخرى   فان   كان  هناك  خطراً   سيهتز   مرة  أخرى     فانتبهت    اليه   وقالت  :
أوووه   آسفة   ...  فلم  تصله  اهتزازه    فعلم   أنه  خطأ   منها   غير  مقصود   أو  مقصود    لا  بأس  ابتسم خليل   وواصل  مشواره   ليربط   السوار  ويتشابك   بين  جميع  اخوته    وأقنعهم  بالفكرة   ولا قت    الفكرة  اقتناعاً   وتم  تنفيذها  ..

الأيام   القليلة  الماضية  حاسمة  في تاريخهم  جميعا  ولكن  تذكرتُ   شيئاً  لماذا   صرخت   غزة  فجأة   وقالت  :
-  وجدتها  ..؟   تٌرى  ماذا  وجدت  ..؟!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق